في غضون 50 عاماً فقط، تحول إمارة أبوظبي من بلدة لصيد اللؤلؤ إلى وجهة استثمارية رائدة عالميًا ومفضلة لدى المهنيين من مختلف أنحاء العالم.

 

فبفضل بنيتها التحتية عالية الجودة، وسوق التوظيف النشط، وسياسة الدخل المعفاة من الضرائب، والتزامها بقيم التعدد الثقافي، احتلت أبوظبي المرتبة الخامسة على مستوى العالم بين المدن المفضلة لدى الأجانب للعمل، بحسب بحث أجرته مجموعة بوسطن للاستشارات الإدارية وBayt.com.

 

فكونها موطن لأكثر من 2.2 مليون مقيم من أكثر من 200 جنسية، تستقطب الإمارة أعدادًا متزايدة من الأشخاص من كافة أنحاء العالم للعيش والاستقرار فيها، خاصة في ظل ما تم طرحه مؤخرًا من فرص الإقامة طويلة الأمد.

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على اسخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق