أثبتت إمارة أبوظبي مكانتها كأحد أفضل الوجهات للإقامة على مستوى العالم، بما تتمتع به من مستوًا لا يضاهى من حيث جودة الحياة وتنوعها الاجتماعي النابض.

ففي غضون الخمسين عامًا الماضية فقط، تحولت إمارة أبوظبي إلى حاضرة عالمية ومركز تجاري إقليمي ودولي على ساحل الخليج العربي.

يشهد ثراء التراث والثقافة في إمارة أبوظبي على أصالة مبادئ الضيافة واحترام الآخرين المتجذرة في هويتها. فهي تضم أكثر من 2.2 مليون مقيم من 200 جنسية مختلفة يعيشون جنبًا إلى جنب في أكبر إمارات الدولة - إمارة أبوظبي.

يدعم مكتب أبوظبي للمقيمين، التابع لدائرة التنمية الاقتصادية-أبوظبي، تحقيق مساعي الإمارة لاستقطاب أفضل وألمع المواهب من حول العالم ليختاروا إمارة أبوظبي مستقرًا لهم.

فإمارة أبوظبي قادرة بجدارة على استقطاب الناس على مختلف اهتماماتهم وميولهم بما تتمتع به من ثراء بيئي قادر على اجتذاب عشاق الطبيعة وممارسة الأنشطة والرياضات في الهواء الطلق، كما أنها عامرة بالمذاقات المتنوعة من مختلف بقاع الأرض، إلى جانب أجوائها الثقافية النابضة بالفعاليات، من مرافق الترفيه المتعددة إلى المتاحف العالمية والمعارض التي تطرح أجندة ثقافية زاخرة على مدار العام.

استطلعوا هذه الصفحة لتأخذوا فكرة عامة عن منظومة الحياة في إمارة أبوظبي وعن أنظمة الإقامة والمزايا المتاحة للراغبين بالإقامة في الإمارة، لكي تتمكنوا من الانتقال والاندماج في حياتكم الجديدة هنا بكل يسر وسهولة.

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على اسخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق