تحتضن إمارة أبوظبي مجموعات وأفراد ينتمون لنطاق واسع من الخلفيات الدينية المتعددة، حيث يشكل التسامح الديني أحد القيم المجتمعية الراسخة في إمارة أبوظبي وجزءًا أصيلًا من هوية الإمارة وشخصيتها الاجتماعية. ويشهد على هذا التعدد والشمولية توافر وانتشار أماكن العبادة المتاحة للأشخاص من مختلف الديانات.

نورد لك هنا دليلاً مختصراً لبعض أماكن العبادة البارزة في إمارة أبوظبي:

 

جامع الشيخ زايد الكبير

الإسلام هو الدين الرسمي لدولة الإمارات العربية المتّحدة، حيث تضم إمارة أبوظبي العديد من الجوامع ذات الأهمية التاريخية، من بينها جامع الشيخ زايد الكبير الذي يعد أحد أكبر الجوامع في العالم، ويمكن أن يستقبل 55,000 شخص يوميًا.

 

بيت العائلة الإبراهيميّة

"بيت العائلة الإبراهيمية"، الذي من المتوقع افتتحاه في عام 2022، مشروع مستلهم من "وثيقة الأخوّة الإنسانية" التي وقعها قداسة البابا فرانسيس وفضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب. ويجري العمل على بناء المشروع في جزيرة السعديّات ليكون مجتمعًا مشتركًا يضم مسجدًا، وكنيسة، وكنيسًا، ومركزًا ثقافيًا

 

كنيسة القديس أندرو

تضم إمارة أبوظبي 18 كنيسة، بما فيها كنيسة القديس أندرو التي تأسست في عام 1968 واحتفلت في عام 2018 بمرور نصف قرن على تأسيسها. تستضيف الكنيسة أكثر من 50 أبرشية، إلى جانب ما تقدمه من خدمات أخرى.

 

معبد بابس ماندير الهندوسي

معبد بابس ماندير هو أول معبد هندوسي تقليدي قيد الإنشاء في إمارة أبوظبي. يقع المعبد في منطقة بومريخة، ومن المقرر أن يكتمل بناؤه في عام 2023.

 

شهر رمضان

 

الإسلام هو الدين الرسمي لدولة الإمارات إلا أن الدولة تؤمن بحرية الأديان وممارسة الشعائر الدينية الأخرى، إذ يُسمح للمقيمين غير المسلمين ممارسة معتقداتهم الدينية والاحتفال بالمناسبات شرط ألا تتعارض هذه الممارسات وقيم وأركان الدين الإسلامي.

 

لشهر رمضان قدسيته ومكانته الخاصة في قلوب جميع المسلمين، فهو شهر الصوم الذي هو أحد أركان الإسلام الخمسة إذ يمتنع الصائمون طوال الشهر الفضيل عن تناول الطعام والشراب بدءاً من طلوع الشمس وحتى غروبها.

 

وفي دولة الإمارات، تبدأ العادات والتقاليد الرمضانيّة عشية اليوم الخامس عشر من شهر شعبان ويُطلق عليها "حق الليلة" إذ يرتدي الأطفال الإماراتيون أفضل ما لديهم من الملابس ويقومون بالانتقال من مكان إلى آخر والغناء وإلقاء القصائد. وعادةً ما يكون الجيران في انتظارهم للترحيب بهم وإعطائهم الحلويات والمكسرات حيث يقوم الأطفال بجمعها في حقيبة مصنوعة من قماش خاص مطرز بأشكال تقليدية.

 

هناك وجبتان رئيسيتان في رمضان: السحور والإفطار. يتم تناول السحور في الصباح الباكر قبل شروق الشمس أي قبل بدء ساعات الصيام مباشرة. والإفطار هو وجبة إنهاء الصوم. ولا يلزم المقيمين غير المسلمين بالصوم في شهر رمضان، ويمكنهم تناول الطعام في منازلهم مع الالتزام بقواعد الصيام أثناء التواجد في الأماكن العامة. كما يُطلب من الجميع الحفاظ على مستويات منخفضة من الضوضاء خلال شهر رمضان وارتداء الملابس المحتشمة في الأماكن العامة.

 

كما يعتبر مدفع رمضان من أبرز التقاليد الإسلامية المميزة للشهر الفضيل ويتم إطلاقه في جميع أنحاء دولة الإمارات. ويشير مدفع الإفطار إلى اقتراب لحظة الإفطار. ويتكرر هذا التقليد منذ القرن التاسع عشر خلال فترة الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

 

روابط مفيدة:

  • دائرة تنمية المجتمع:الجهة المسؤولة عن تنفيذ أجندة القطاع الاجتماعي في أبوظبي عبر المشاركة الفعالة لمختلف الجهات المحلية.

 

 

 

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على اسخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
موافق